آيــات حــب

أول مدونة رومانسية إسلامية – يحررها : م. محمد إلهامي

سيف العيون المسبلة !

منذ كنت صغيرا وقبل أن أفهم اكتمال الرجل بالمرأة واكتمالها به ، كان مشهد الحياء يسحرني ، غض الطرف إلى الأرض واحد من المشاهد الغائصة في قلبي .. عند أعماق الأعماق ، تستدعيها الأيام كلما جاء ذكر الحياء ، وجاء ذكر الأنثى .

وسبحان من جعل الفتنة في الخفاء !

وعلى قدر ذلك الهيام بمشهد العيون المسبلة ، الغاضة طرفها إلى الأرض ، السيالة بمعنى الحياء .. على قدر نفوري من العين الجرئية ، تتمثل لي وحشا ينتهكني فتفقد في تلك النظرة كل أسباب الجمال ، وتكتسب كل أسباب التوحش .. من الذي أقنع الفتاة بأن جرأتها شجاعة ، وأن تحديها تعبير عن قوة شخصيتها ؟؟ .. قد أراد لها سوءا وإن كان لا يدري .

أنفر من العين الجرئية حتى لكأني أريد الهروب منها خوفا ، ويكتمل مشهد النفور بتلك الأطنان من الزينة التي تحيط بالعين ، إنها تكمل صورة الوحش حتى لكأنك تراه .

وسبحان من جعل النفور في الظهور !

وأذكر أني – في هذا المقام – لم أر وصفا لتلك الحالة أبلغ مما قاله عنترة – شاعر الحب الأول عندي – في وصف هذه اللقطة ، فتنة العين وهي تختفي تحت الجفون .

قال :

وسلت حساما من سواجي جفونها *** كسيف أبيها القاطع المرهف الحد .

تقاتل عيناها به وهو مغمد *** ومن عجب أن يقطع السيف في الغمد !

—————

وإليكم أروع أبيات القصيدة ، مع التذكير بأن الوصف الحسي للمرأة منهي عنه شرعا ، وعنترة كان شاعرا في عصر الجاهلية كما هو معروف .

قال عنترة :

إذا الريح هبت من ربي العلم السعدي *** طفا بردها حر الصبابة الوجد

وذكرني قوما حفظت عهودهم *** فما عرفوا قدري ولا حفظوا عهدي

ولولا فتاة في الخيام مقيمة *** لما اخترت قرب الدار يوما على البعد

مهفهفه والسحر في لحظاتها *** إذا كلمت ميتا يقوم من اللحد

أشارت إليها الشمس عند غروبها *** تقول إذا اسود الدجي فطلعي بعدي

وقال لها البدر المنير ألا سفري *** فإنك مثلي في الكمال وفي السعد

فولت حياء ثم أرخت لثامها *** وقد نثرت من خدها رطب الورد

وسلت حساما من سواجي جفونها *** كسيف ابيها القاطع المرهف الحد

تقاتل عيناها به وهو مغمد ***ومن عجب أن يقطع السيف في الغمد

مرنحه الأعطاف مهضومه الحشا *** منعمه الأطراف مائسة القد

يبيت فتات المسك تحت لثامها *** فيزداد من أنفاسها أرج الند

ويطلع ضوء الصبح تحت جبينها ***فيغشاه ليل من دجي شعرها الجعد

وبين ثناياها إذا ماتبسمت *** مدير مدام يمزج الراح بالشهد

فهل تسمح الأيام يا ابنه مالك ***بوصل يداوي القلب من ألم الصد

سأحلم عن قومي ولو سفكوا دمي *** وأجرع فيك الصبر دون الملا وحدي

وحقك أشجاني التباعد بعدكم *** فهل انتم أشجاكم البعد من بعدي

جذرت من البين المفرق بيننا *** وقد كان ظني لا أفارقكم جهدي

فإن عاينت عيني المطايا وركبها *** فرشت لدي أخفاقها صفحة الخد

Advertisements

7 تعليقات»

  محمد الحلاج wrote @

أنا سأعلق بعيدا عن الموضوع:
لماذا لايتم أو يقوم محرر المدونة م.إلهامى بسرد أنواع الحب الأخرى مثل حب المرء لأمه وأبيه وعشيرته أو حبه لأخيه أو صاحبه أو غير ذلك ، أوليس ذلك من أنواع الحب ؟؟؟؟
أم أن الحب اقتصر على هذا النوع الموجود بالمدونة ؟؟؟!!!!

  باحث wrote @

الله الله …. من اعذب ما قرأت
جميل ما لفت اليه النظر استاذنا الفاضل

وكان بودي لو شكلتها حتى نستغرق في الاستمتاع

اود أن أتأكد رعاك الله من نطق بعض الابيات وكذا يبدو ان في الابيات حروف الف مفقودة !!!

اذا الريح هبت من رُبــى العَـــــلــَــــم السعدي # طفا بردُها حر الصبابة الوجد
أشارت اليها الشمس عند غروبها # تقول : اذا اسود الدجى فاطلعي بعدي
وقال لها البدر المنير ألا اسفري # فإنك مثلي في الكمال وفي السعد
فولت حياء ثم ارخت لثامها # وقد نثرت من خدها رَطْـــبَ الورد
جذرت : ما معناها ؟ ام هي جزعت !
وما معنى البيت الاخير ! وبالتحديد وهل تنطق : لدى إخفاقها ؟؟

جميل ما تسطره اناملك هنا استاذي العزيز

  م. محمد إلهامى wrote @

أخي الكبير باحث ..

جزاك الله عني خيرا كثيرا ، قد أثنيت بما لا أستحق ، فجعلني الله وإياك أهلا للخير والفضل .

البيت الأول :

إذا الريح هبت من ربي العلم السعدي .. تشكيلك صحيح ، والعلم هو الجبل ، والسعدي اسم الجبل .

طفا بردَها حرُّ الصبابة والوجد .. بمعنى أن حرارة الحب في قلب عنترة تغلبت على برد الريح الرطبة الباردة .. فالبرد هنا مفعول به متقدم والحر هو الفاعل المتأخر .

أما البيت الثاني في تعليقك :

أشارت إليها الشمس .. البيت ، فلم أفهم ما التبس عليك فيه . لكن معناه أن الشمس توصي عبلة بالإشراق حين تغيب وحين يسود الدجى وهو الليل .

وكذا البيت الذي يعده ، يقول لها القمر اظهري فإنك مثلي في الكمال ( الجمال والروعة ) والسعد .

جذرت معناها : نلت التعب والمشقة .

والبيت الأخير يقول عنترة بأنه عينه إذا رأت القوافل والمطايا ( وهي الركائب ) وسميت مطايا لأن الإنسان يمتطيها أي يركبها .. إذا رأت عين عنترة القوافل التي تحمل عبلة سيفرش خده عند أخفاف الجمال ( جمع خف ) .. وقد كتبتها بالقاف خطأ .

تنبيه : وهذا على حد فهمي وعلمي لأبيات عنترة .

أكرمك الله أخي باحث .

  فيلسوفة wrote @

اخي محمد انا قريت ان حب الرافعي لمي زيادة حب من طرف واحد حيث ان مي كانت مغرمة بجبران خليل جبران ولم تكن تبادلة اي نوع من المشاعر فهي بطبيعتها متحفظة وهو كان يفسر تحفظها بإنها تحبة لكنها خجلة من ان تبوح لة بمشاعرها مامدى صحة ماقرات وكمان عاوزة اسألك عن مغزى هذا البيت الشعري واحتجاجي ف اللقا احتياجي بلهيبا” ف الحشاشة يصطلية بما يحاجي من جفا ((اسم حبيبتة)) ف وجد انتهاجي باللظى وذلك ردا” ع معاتبة احدالاصدقاء لة لطول وزيغ عينة ههههه فما مغزى كلماتة حيث اني فهمت انك حلال العقد هههه الصديق فهما ولكن يريد ان يثبت من صحة رؤيتة خالص تحياتي…………اعتذر هذا تعليق على الحب قاتل الكرامة واللغز الشعري دمجتهم معا” ف انا تهت ف المدونة بصراحة ههه تحياتي

  فيلسوفة wrote @

معذرة لك البيت هذا نصة ::واحتجاجي للقا فاق احتياجي بلهيبا” في الحشاشة يصطلية بما يحاجي ف انتهاجي للوفا شق ابتهاجي من جفا(اسم حبيبتة ) من وجد انتهاجي باللظى معذرة اخي ومعذرة لقائل الابيات الذي لا اعلم حتى الان من هو امور المحبين عجيبة وامورنا نحن الفضولين هه اعجب خالص تحياتي

  فيلسوفة wrote @

معذرة لك البيت هذا نصة ::واحتجاجي للقا فاق احتياجي بلهيبا” في الحشاشة يصطلية بما يحاجي ف انتهاجي للوفا شق ابتهاجي من جفا(اسم حبيبتة ) من وجد انتهاجي باللظى معذرة اخي ومعذرة لقائل الابيات الذي لا اعلم حتى الان من هو امور المحبين عجيبة وامورنا نحن الفضولين هه اعجب خالص تحياتي

  ayat* wrote @

اخ محمد سلمت يداك على جمال ما رسمت
فكرتك جدا رائعه باعداد مثل هذه المدونه
دمت ذخرا لبلدك وللاسلام


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: