آيــات حــب

أول مدونة رومانسية إسلامية – يحررها : م. محمد إلهامي

أرشيف لـأغسطس, 2007

وهكذا يجب أن تحب !

زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لها في الحب قصة لا أدري لم لم تجد اهتماما كبيرا بين الدعاة والعلماء  .
كانت زينب هي البنت الكبرى للنبي ( صلى الله عليه وسلم ) ، وتزوجت من ابن خالتها أبو العاص بن الربيع ، وكان شديد الحب لها ، وكانت شديدة الحب له .
تبدأ المعاناة في قصة الحب تلك ، من اللحظة التي بُعث فيها رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ، إذ كان أبو العاص بن الربيع في سفر خارج مكة .. ولم تكن زينب بالتي تشك للحظة في صدق وأمانة والدها الذي اشتهر بين الناس بـ “الصادق الأمين” ، فأسلمت لله رب العالمين .
وصارت تترقب الأيام إلى حين عودة زوجها لكي يدخل معها في الإسلام ، وبمجرد أن عاد وأخبرته إذا به يغضب ويثور على أنها أسلمت دون أن تستأذنه ، ولأن الناس تعلم كم يحبها خشي أن يقول الناس إنه أسلم لأمر امرأة ، فعاند وأصر على ألا يسلم .

منذ تلك اللحظة ينقسم قلب زينب – رضي الله عنه – بين إسلامها ، وبين زوجها الذي يرفض أن يسلم .. ولا ندري كيف كانت تتعذب إذ تظن أنها هي التي أدت بزوجها إلى هذا العناد حين لم تنتظر عودته لتدخل بعد إذنه في الإسلام ، لكن الانتظار عن الحق هو ما لا يمكن ولا يعقل .

لم يلبث الأمر أن اشتد صعوبة ، إذ كان من أساليب قريش في الضغط على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) هو أن تطلق بناته .. وقد كانت رقية وأم كلثوم قد تزوجتا ( دون بناء ) بابني أبي لهب ، فأمر أبو لهب أولاده بأن يطلقا بنتي النبي فطلقاهما بالفعل ( تزوجت رقية بعثمان فيما بعد ، وبقيت أم كلثوم دون زواج عشر سنوات كاملة إلى أن تزوجها عثمان بعد وفاة أخيها رقية ) .. واشتد الضغط على أبي العاص ليطلق زينب .

ولكن أبا العاص لشدة حبه لزينب لم يخضع ولم يطلقها وقال : ” لا والله إني لا أفارق صاحبتي ، وما أحب أن لي بامرأتي امرأة من قريش “، وظلت معه.

اشتد الأمر على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) حتى هاجر إلى المدينة ، ولم يسمح أبو العاص لزوجته زينب بالهجرة ، فعاشت زينب في مكة التي تعادي أباها ولا تكتم كراهته وإن كانت في ظل زوج حبيب لا يمسها بسوء . لكن العداء بين النبي ( صلى الله عليه وسلم ) ومكة يزداد يوما بعد يوم وأنباء المواجهات العسكرية – وإن كانت محدودة – بين جيش محمد وقوافل مكة تأتي بين الحين والآخر مما ينذر بمعركة كبرى .. وما لبث الأمر كثيرا حتى جاءت معركة بدر .

وهنا تواجه زينب – رضي الله عنها – أخطر موقف في حياتها كلها ، فلقد خرج زوجها الحبيب وأبو ولديها – عليّ وأمامة – إلى معركة بدر ، وسيقف وجها لوجه ضد أبيها النبي الخاتم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وهي وإن كانت بقلبها تتمنى النصر لأبيها ، فإن قلبها سينشق لو أصيب زوجها بمكروه .
وأضحت زينب بين حالين أحلاهما مر ، فهي إما يتيمة وإما أرملة ، هذا إن فقدت أباها ، وذلك إن فقدت زوجها .. ولا أظن أني أستطيع وصف معاناتها ، ولا كيف كان يمر بها الليل أو النهار وهي في تلك اللحظات . زوجها وأبوها وجها لوجه في معركة كبرى ، لن ترحم سيوفهما الآخر في لهب المعركة ، كيف كانت في تلك الساعات وهي الوحيدة في بيتها وترميها مكة عن قوس واحدة ؟!! . ربما يتفضل علينا أديب فيحاول صياغة تلك اللحظات الرهيبة بلا أدنى شك .

لكن فضل الله يتنزل عليها ، وتسفر المعركة عن أفضل نتيجة ممكنة : انتصار النبي نصر حاسما كبيرا ، ووقوع زوجها أسيرا ، وما كان في الخيال شئ أفضل من هذا الذي كان .

قرر محمد ( صلى الله عليه وسلم ) مبلغ ألف درهم كفداء للأسير ، وراحت الأقوام تجمع المال لفداء أسراها . لم يكن لدى زينب – رضي الله عنها – هذا المال ولا شئ منه ، لكنها أخرجت كل ما تملك من مال حتى لقد أرسلت مع المال قلادتها التي كانت قد أهدتها لها أمها خديجة – أم المؤمنين – رضي الله عنها في ليلة زواجها .. أرسلت كل هذا مع أخي زوجها عمرو بن الربيع .

ما إن رأى النبي ( صلى الله عليه وسلم ) تلك القلادة حتى تذكر خديجة ، فرق لها رسول الله رقة شديدة حتى بكى وترحم على خديجة ، واستأذن الصحابة في أن يطلقوا سراح أبي العاص وقال : ” إن رأيتم أن تطلقوا لها أسيرها وتردوا عليها الذي لها فافعلوا ” فوافق الصحابة رضوان الله عليهم ، فأعاد النبي القلادة مع أبي العاص ، ولكنه اشترط عليه أن يبعث بزينب إلى المدينة ، وأرسل زيد بن حارثة ورجلا من الأنصار لكي ينتظرا زينب على بعد من مكة ويصحباها إلى المدينة .

كأنما لابد لها أن تبقى منقسمة القلب مشققة النفس بين الوالد الحبيب والزوج الحبيب .. إنها لمرة أخرى سينتقل جسدها إلى حيث أبيها ويبقى قلبها عند زوجها ، بعدما كان القلب عند أبيها وكانت هي عند زوجها ! ، وهو من وراء الأب والزوج حال بين عداوة الوطن وحفاوة الغربة ..

بمجرد أن دخل أبو العاص على زوجته طلب منها أن تتهيأ للسفر إلى المدينة لأنه وعد النبي بهذا ، وكان رجلا مشهورا بالوفاء .. وحين خرجت زينب من مكة وكانت حبلى في الشهر الرابع ، خرجت مع كنانة بن الربيع – أخي زوجها – إلى حيث يسلمها عند زيد بن حارثة ، ولكن علم بعض مشركي مكة فاندفع مجرمان خبيثان هما هبار بن الأسود ونافع بن عبد عمرو ليطاردا راحلتها ، فضربا بالرمح في الناقة التي تحملها حتى وقعت الناقة فوقعت من عليها زينب على صخرة على بطنها ، فظلت تنزف دما حتى فقدت جنينها ، فأمسك كنانة بقوسه ونثر سهامه أمامه وقال : والله لا يدنو مني رجل إلا وضعت فيه سهما ، فبدا أن معركة ستشتعل ، لكن تدخل أبو سفيان وقال : إنك لم تصب خرجت بالمرأة على رءوس الناس علانية وقد عرفت مصيبتنا ونكبتنا ، وما دخل علينا من محمد فيظن الناس إذا خرجت بابنته إليه علانية على رءوس الناس من بين أظهرنا ، أن ذلك عن ذل أصابنا عن مصيبتنا التي كانت وأن ذلك منا ضعف ووهن ولعمري ما لنا بحبسها عن أبيها من حاجة وما لنا في ذلك من ثورة ولكن ارجع بالمرأة حتى إذا هدأت الأصوات وتحدث الناس أن قد رددناها ، فسلها سرا ، وألحقها بأبيها ، فاقتنع كنانة بهذا الكلام وعاد بها إلى أن هدأ الأمر ، ثم أخرجها ليلا إلى حيث ينتظرها زيد بن حارثة والأنصاري اللذان أوصلاها إلى المدينة .

بعد هذه الواقعة بأربع سنوات ، كان نفس الصحابي زيد بن حارثة قائدا لسرية اعترضت قافلة لقريش ( سرية العيص – أواخر 6 هـ ) ، وكان من قدر الله أن قائد هذه القافلة هو نفسه العاص بن أبي الربيع ، فأسر المسلمون هذه القافلة ومن فيها ، وكان من المأسورين بالطبع أبو العاص بن الربيع .
وفي خلسة من الليل استطاع أبو العاص بن الربيع أن يهرب من الأسر ، وانطلق ليلا حتى أتى إلى بيت زينب رضي الله عنها ، فطرقه ليلا فلما فتحته وجدت المفاجأة ورأت آخر من كانت تتوقع رؤيته في تلك الليلة ..
إنه موقف دقيق وشديد الدلالة ، فإن أبا العاص لم يفكر في مأمن إلا عند زوجته زينب التي فارقها منذ أربع سنوات ، وقد أمن على نفسه أن تسلمه أو تجهر بأمره .. وزينب نفسها التي قد يعرضها هذا الموقف لما يشبه اختراق قوانين الحياة في المدينة ، وإخفاء أسير هارب .. لكن ذلك الحب هداها لما هو أقوى من هذا .

لمكانة المرأة في المجتمع الإسلامي ، ولشدة حب زينب لزوجها أبي العاص لم تتردد زينب في أن أدخلته وطمأنته ، فلما انتهت صلاة الفجر إذا بها تصيح من آخر المسجد : يا معشر المسلمين إني قد أجرت زوجي أبا العاص بن الربيع . فلم تكتف فقط بما فعلت بالأمس إذ أمنته من خوف وأطعمته من جوع ، بل أعلنت للناس في المدينة أنها تجير ( يعني : يدخل في حمايتها ) زوجها أبا العاص بن الربيع ، فهو من الآن في ذمتها وحمايتها ، وأي اعتداء عليه هو اعتداء عليها هي .. اللافت للنظر كذلك أنها أخذت هذا القرار منفردة ، وأعلنته منفردة دون حتى أن يعلم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) .. فإنه لما سمع نداء زينب من آخر المسجد قال : هل سمعتم ما سمعت ؟ قالوا : نعم . قال : ” فوالذي نفسي بيده ما علمت بشئ مما كان حتى سمعت الذي سمعتم . المؤمنون يد على من سواهم يجير عليهم أدناهم وقد أجرنا من أجارت ” .

ثم قامت زينب – رضي الله عنها – بما هو أكبر من ذلك : لقد توسطت عند رسول الله أن يرد القافلة وما فيها من أموال إلى أبي العاص ويطلق سراحه ، فاستشار النبي ( صلى الله عليه وسلم ) الصحابة في هذا الأمر ، وكانوا – رضوان الله عليهم – لا تساوي كنوز الأرض عندهم إسلام واحد من الناس ، فوافقوا وردوا إلى النبي كل ما غنموه من أموال القافلة مهما قل أو صغر ، وعاد أبو العاص بالقافلة إلى مكة .

بمجرد أن عاد إلى مكة رد جميع الأموال إلى أصحابها وقال يا معشر قريش هل بقي لأحد منكم شئ قالوا لا والله قال فإني أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله لقد أسلمت بالمدينة وما منعني أن أقيم بالمدينة إلا أني خشيت أن تظنوا أني أسلمت لأن أذهب بالذي لكم .
ثم عاد مسلما إلى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) في المدينة ، وعاد إلى زينب زوجا كريما .

ولأول مرة منذ 7 سنوات ، تستطيع زينب – رضي الله عنها – أن ترى أباها وزوجها في نفس الوقت .
ولأول مرة منذ 20 سنة كاملة ، ترى أباها وزوجها في نفس المعسكر .
عشرون عاما ، كان قلبها منشقا بين الأب الحبيب والزوج الحبيب .. كم تمنت فيهما أن تسحب هذا الزوج الحبيب إلى الرسالة الإلهية الخالدة ، وكم عانت – رضي الله عنها – لأجل هذه القسمة ! فلا السنين غيرت حب زوجها ولا خلعته من قلبها ، ولا الحب أعماها عن رؤية الحق واتباعه والإصرار عليه مهما كان هذا قد أغضب زوجها .

إن الموقف قد يحكى في بضعة سطور ، لكنه يحتاج إلى قارئ ذكي يحاول تخيل الحياة في تلك العشرين سنة ، لير كيف يكون الحب عميقا عميقا لكنه لا يعمي عن رؤية الحق ولا يؤخر عن اتباعه .. وكيف أن معاناة عشرين سنة لم تؤثر لا على الحب ولا على اتباع الحق ، بل كانت معاناة عشرين سنة نوعا من جهاد مرير تدور كل معاركه في هذا القلب المتمزق بين هذا وبين هذا .
وبعد عشرين سنة من المعاناة يلتئم هذا القلب بإسلام أبي العاص بن الربيع ..

لم يدم هذا الالتئام إلا سنة واحدة ، فلقد كان مرض بطنها يشتد عليها منذ أن أوقعها هبار بن الأسود ونافع بن عبد عمرو من على جملها لدى خروجها من مكة .. حتى ماتت رضي الله عنها بعد عام واحد من إسلام زوجها ( أوائل 8 هـ ) ولم تر فتح مكة .

وتلك قصة زينب بنت محمد – رضي الله عنها – .. كانت كلها : حبا ومعاناة !
 

Advertisements

أتاني هواها !

من تلك المواقف التي لا أنساها ما حدث يوم أن كنت في الصف الأول الثانوي ( 14 عاما ) ، كنت في حصة اللغة العربية وكانت تعطينا إياها المدرسة (س) والتي لم يكن شرحها يسمن أو يغني من جوع ، وكانت لها ظروف خاصة حيث أنها تقدمت في السن دون أن تتزوج ، ولم تكن على قدر من الجمال ، فكانت تبالغ في زينتها .

هذه المبالغة نسبية ، وإنما كنا نحسبها مبالغة لأن ذلك كان عرف صعيد مصر منذ حوالي عشر سنوات .. وربما كان ما نراه مبالغة هذه الأيام يراه البعض الآن نوعا من التشدد .

المهم أن التعامل مع مدرسة ليست بجميلة وتقدمت بها سن الزواج ولا يسمع لشرحها وتدريسها بالنسبة لمراهقين في فورة البلوغ (14 سنة ) كان يحظى بأشكال خاصة من ناحيتها ومن ناحيتنا .

فمن ناحيتها تبالغ في الحزم والتشدد ، وكان ذلك الحزم مع ماسبق يزيد في أن نواجه كل ذلك بسخرية وغمزات والتقاط مواقف وتفسيرها بما يضحك ، وكان ذلك مما يزيد في حزمها وشدتها مما يزيد من سخرية الطلاب .. وهكذا .

ذات مرة أرادت أن تجري في الفصل مسابقة في الشعر بحيث تختار حرفا ويجتهد الطلاب في أن يأتوا ببيت شعر يبدأ به .. فحملت المسابقة طابع تنافس !

ثم اختارت حرف الألف (أ)

في تلك الفترة كنت غارقا في قراءة كتاب ( الداء والدواء ) للإمام ابن القيم ، وهو كتاب فريد كعادة كتب هذا الإمام العملاق يتناول فيه أمراض القلوب وكيف تعالج .. فكان بالكتاب فصل عن ( داء العشق ) .

حين اختارت المدرسة (س) حرف الألف .. كأنما تلاشى من ذهني كل ما أحفظ من شعر ولم يبق إلا ذلك البيت الذي قرأته في ( الداء والدواء ) وهو :

أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى  ***  فصادف قلبا خاليا فتمكنا .

وإني لأجاهد بحثا عن بيت آخر فكأنما كل الكون يرفض ، بل وكأنما كل الكون تحول إلى هذا البيت وفقط .. وصار الأمر متعبا جدا فإني لا أقبل أن يسبقني في الشعر أحد من زملائي في هذا الفصل .. كيف وهم قد اعتبروا أن هذه المسابقة مضمونة لي .. وضع على هذه المشاعر حدة المراهقة وما تحمله من عناد واعتداد بالنفس .. إلخ .

ثم إن قولي لهذا البيت الغزلي شئ صادم لزملائي ممن عرفوني بالتقوى والورع ( هكذا يظنون ) ، وهو شئ غريب قد يحرجني فيما بعد .. وتعلمون ما هو ثمن أن يمسك مراهق بفضيحة بين المراهقين ، وكان حفظي لهذا البيت يعد في تلك الظروف من الفضائح .

ثم إن كون المدرسة أنثى ، وضع خاص .. وحالتها تلك التي شرحت ظروفها وضع يزيد الحالة خصوصية وحرجا .

وفي كل ذلك ما زال الكون يعاند أن يعثر عقلي على بيت شعر آخر ، ويصر على أن يتصدر في وجهي بهذا البيت تحديدا ..

وبطبيعة المراهق ، تغلب صوت الحدة والعناد والحرص على كل أصوات الحكمة ، وفجرت القنبلة في وجه الجميع :

أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى  ***  فصادف قلبا خاليا فتمكنا

وما إن انفجرت القنبلة حتى انفجر في الفصل عجب ودهشة ثم ضحكات .. ثم ذكرى بقيت أعير بها سنينا ، ورغم يقين الجميع أني لا أهوى وليست لي أدنى علاقة ببنات حواء إلا أنهم جميعا اتفقوا – دون اتفاق – أن يعيروني بها .. وقد كان !

هذه القصة : دعوة للحكمة !

غير قالون !

أحب الصحابي الجليل عبد الله بن عمر ، وهو المعروف في التاريخ الإسلامي بأنه علم الاقتداء والتمسك بالسنة والورع .. أحب جارية له وكانت رومية .

قال الإمام ابن القيم في ( روضة المحبين ونزهة المشتاقين ) :

 قال الخرائطي : واشترى عبدالله بن عمر جارية رومية فكان يحبها حبا شديدا فوقعت ذات يوم عن بغلة له فجعل يمسح التراب عن وجهها ويفديها ( أي يقول : فداك نفسي ) وكانت تقول له : أنت قالون تعني جيد .

ثم إنها هربت منه فوجد ( حزن ) عليها وجدا شديدا  وقال

 قد كنت أحسبني قالون فانصرفت        فاليوم أعلم أني غير قالون .

—————-

حمل : روضة المحبين ونزهة المشتاقين .

حمل : برنامج مؤلفات الإمام ابن القيم .

الوجود من حولها !

قال مصطفى صادق الرافعي في ( وحي القلم ) :

” ولما رأيتها أول مرة ، ولمسني الحب لمسة ساحر ، جلست إليها أتأملها وأحتسي من جمالها ذلك الضياء المسكر ، الذي تعربد له الروح عربدة كلها وقار ظاهر … فرأيتني يومئذ في حالة كغشية الوحي ، فوقها الآدمية ساكنة ، وتحتها تيار الملائكة يعب ويجري .

وكنت ُألقّي خواطر كثيرة ، جعلت كل شئ منها ومما حولها يتكلم منها في نفسي ، كأن الحياة قد فاضت وازدحمت في ذلك الموضع تجلس فيه ، فما شئ يمر به إلا مسته فجعلته حيا يرتعش ، حتى الكلمات .

وشعرت أول ما شعرت أن الهواء الذي تتنفس فيه يرق رقة نسيم السحر ، كأنما انخدع فيها فحسب وجهها نور الفجر !

وأحسست في المكان قوة عجيبة في قدرتها على الجذب ، جعلتني مبعثرا حول هذه الفتانة كأنها محدودة بي من كل جهة .

وخيل إلي أن النواميس الطبيعية قد اختلت في جسمي إما بزيادة وإما بنقص ، فأنا لذلك أعظم أمامها مرة ، واصغر مرة .

وظننت أن هذه الجميلة إن هي إلا صورة من الوجود النسائي الشاذ ، وقع فيها تنقيح إلهي لتُظهر للدنيا كيف كان جمال حواء في الجنة .

ورأيت هذا الحسن الفاتن يشعرني بأنه فوق الحسن ، لأنه فيها هي ، وأنه فوق الجمال والنضرة والمرح ، لأن الله وضعه في هذا السرور الحي المخلوق امرأة .

والتمست في محاسنها عيبا ، فبعد الجهد قلت مع الشاعر :

إذا عبتها شبهتها البدر طالعا …. ”

— انتهى —

كان يرضى بالقليل !

ممن اشتهر بالحب في تاريخ العرب جميل بن معمر ، وهو المعروف بجميل صاحب بثينة .. وجميل وبثينة هما أحد الثنائيات الذائعة الصيت في تاريخ المحبين .

من الطريف والعجيب جدا أن جميل أنشد شعرا يعترف فيه بأنه يرضى من بثينة بأقل القليل ، حتى القليل الذي إذا عرفه العدو فرح به وشمت فيه .. فهو يرضى ويفرح حتى إن قالت له : لا أو لا أستطيع أو أعطته أملا وإن كان يوقن أنه أمل كاذب ، وبالنظرة الخاطفة وبرؤيتها ولو مرة في كل عام .. بل كان ينظر إلى السماء آملا أن ينظر إلى شئ يتصادف أن تكون هي تنظر إليه في ذات الوقت .

هذا شعره :

وإني لأرضى من بثينة بالذي  ***  لو ابصره الواشي لقرّت بلابله

بلا و بألا أستطيع وبالمنى  ***  وبالأمل المرجو قد خاب آمله

وبالنظرة العجلي ، وبالحول تنقضي  ***  أواخره لا نلتقي وأوائله

وقال في بيت آخر :

أقلب طرفي في السماء لعله  ***  يوافق طرفي طرفها حين ينظر

أول آيــة .

آيات حب

تلك صفحات سأكتبها كأني أكتبها لنفسي ..

بالأحرى لست أنا من أكتبها إنما هو شئ دون الكتابة وفوق الكتابة في آن واحد : فهي دون الكتابة لأني لست كاتبها بل ناقلها عمن كتبها ، وليس لي في بلاغتها من نصيب .. وهي فوق الكتابة – عندي – لأني لم أقرأها بل عشتها .. عشتها حياة كاملة .

وقد أكتب أنا إن عن لي أن أكتب .. فلا يخلو الأمر من أن أحاول تنفيس خاطر قد لا أجد أحدا غيري كتبه كما أشعر ، ربما لجهلي بكل من كتب وما كتب .. وربما لأنه لابد أن تكون لي تجربتي الخاصة التي تحفل بخصوصيات لم تكن لغيري .

كان الحب ولا يزال لغزا ..

وغرابة اللغز في أنه كلما ازداد وضوحا كلما ازداد غموضا ، وقد تستطيع تحليل شخصية ما بجملة من صفاته ومواقفه ، فإذا داخله الحب بدا وكأنه شخص لا تعرفه .. كأن مساحات جديدة ولدت في نفسه واحتلت بنفسها سائر النفس حتى سيطرت في لحظات – ربما طالت لأيام أو شهور – على سائر النفس وصارت ملكا عظيم الأثر قوي الهيبة .

إلى الحد الذي يملأ حياة النفس ولو كانت تواجه الموت .. وتلك حقيقة لا يحسن أن ينكرها من لم يذقها .

ومن خوالد هذا ما قاله عنترة بن شداد إذ تذكر محبوبته في ظل السيوف فلاحت له لمعات السيوف كأنها بسمات الحبيب فود لو قبل السيوف وقال :

ولقد ذكرت والرماح نواهل *** مني وبيض الهند تقطر من دمي
فوددت تقبيل السيوف لأنها *** لمعت كبارق ثغرك المتبسم

الحب سر الله الذي يتفجر بالمعاني كل يوم .. وفي سره لمحة من قدرة الإله القوي اللطيف .. وهو وحده من يملك هذا السر ( وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ما ألفت بين قلوبهم ) .. وحقا أن الحب ليس فقط تلك العاطفة بين الرجل والمرأة .. لكن الله شاء أنه إذا قلت (الحب) فقط فسينصرف معنى السامع إلى تلك العاطفة بين الرجل والمرأة .. وكل ما سوى هذا من الحب يلزم أن تعرفه ليعرف ، فلن يفهم أحد أنك تقصد ( حب الله / حب النبي / حب المؤمنين / حب الخير / حب الناس / حب الأب / حب الأم / حب الأبناء … ) مالم تقل وتوضح نسبة الحب إلى الله أو النبي أو الناس أو الأب أو الابن .

وفي ذلك وحده سر .. هو أيضا لمحة من سر الحب .

قالوا قديما : نزلت الحكمة على لسان العرب ، وإن كنا الآن نشكو أن العرب تحولوا إلى لسان فقط فإن ذلك ليس حالنا طول الزمن ، ولا قدرنا أبد الدهر .. بل نحن من نفخر أن سواعدنا ، وليس فقط ألسنتنا ، هي التي أهدت الإنسانية خير أمة أخرجت للناس ، وأعطت للتاريخ تاريخا ما رآى قبله أفضل منه .

لسان العرب البليغ هذا قال في الحب مقالات كأنها لمعة البرق ونعومة النهر وحنين المهاجر ورقة النسيم ولون الزهور ولمسة الساحر .. والحب عند العرب فكر وفن وفلسفة قبل كل غرض آخر صاغه لسانهم حتى كان منه بيان كالسحر .
ولأني لم أوت بلاغة ، وما أحسب أن لساني مسه شئ من الحكمة التي نزلت على لسان العرب .. قدرت أن من خير ما أفعل لخوض هذا الموضوع هو أن أستل رحيق ألسنة المحبين من قديم الكتب وحديثها لأقدم للمحب الحقيقي خير ما يمكن أن تقع عليه عيناه ، وخير ما ينفعه في بلواه – فالحب أحيانا بلوى – .. وفي النفس أغراض أخرى .

لن يكون الكلام في تلك الصفحات عن الحب إلا بمعناه الطهور ، لا بقايا الانحطاط التي سموها حبا لكي يمرروا لنفوس الناس فعل الشياطين .

سميتها ( آيات حب )* :

لأن فيها معنى الآية التي هي في لغة العرب العلامة .. وتلك علامات المحبين تركوها على طريق التاريخ شواهد .
والآية – أيضا – هي العبرة والموعظة ، وسترى في تلك الصفحات بإذن الله من ذلك الحب آية وآيات .
والآية – أيضا – هي الدليل والبرهان ، وفي سحر آياتنا ستجد ألمع دليل وأعمق برهان على حب لا يتغير .
وقبل كل هذا وفوق كل هذا .. فإن لفظة ( آية ) تحمل عندنا سموا خاصا لأن كتاب ربنا آيات ، فما وجدت لفظا يرقى به كلامنا في الحب من معنى خسيس انتشر إلى معنى عظيم لا يندثر إلا ( آيات ) .

وفي النفس أغراض أخرى !

————————

(*) كانت تلك محاولة فاشلة لتقليد شيخنا محمد أحمد الراشد في تقديمه لسلسلة ( رسائل العين ) !